علاج نوبات الهلع و التوتر والقلق والاكتئاب والرهاب الاجتماعي
نوبات الهلع – الدنيا لا يوجد بها عدل ؟

نوبات الهلع – الدنيا لا يوجد بها عدل ؟

نوبات الهلع

نوبات الهلع

نوبات الهلع – الدنيا لا يوجد بها عدل ؟”

تصلني العديد من التعليقات والاسئلة حول نوبات الهلع والاكتئاب والتوتر والرهاب الاجتماعي , ومن بعد مقالي الاخير وبعض المقالات الاخرى فالبعض قد ابدى استياءه لا لشيء وانما على ما يبدو لي اني وضعت بعض الاشخاص امام حقيقة قد تجاهلوها , فمثلا قد تكلمت ان علاج نوبات الهلع او الاكتئاب او اي مشكلة كانت في حياتك يجب ان تحلها وتعمل عليها بكل جدية فالحلول لا تأتي لوحدها , انا اعترف اني بعض الاحيان اكون كسول ولا اريد العمل وانما اعرف ان الحل لن يأتي لوحده وعليه يجب ان اعمل . 

اسمع الكثير يقفولون في موضوع آخر انهم مصابون بنوبات الهلع وان الحياة ليست عادلة وانهم يريدون الرجوع الى طبيعتهم . 

مجددا اصبحت اشعر بالاستياء عند سماع جملة ان الدنيا ليست عادلة . 

كنت في محاضرة وسمعت شخص يتحدث عن نفس الموضوع . هل الدنيا بها عدل ام لا ؟ هل استحق هذا الامر اي كان ام لا ؟ 

وكان جوابه باختصار ان الدنيا عادلة بشكل مبالغ فيه وهذه هي المشكلة الاساسية وان اي شيء انت تواجهه الان على الاغلب انك

ستحقه . 

ماذا يعني هذا الكلام الفلسفي وما علاقته بنوبات الهلع ؟ 

سأتحدث هنا عن تجربتي الخاصة , انا من الاشخاص المهتمين نوعا ما بصتحتهم وقررت ان اهتم ببنيتي العضلية فاشتركت بنادي متخصص لرفع الحديد , كنت اذهب الى النادي واتمرن لمدة ربع ساعة ولم اهتم بمسئلة الغذاء ولا النوم , فماذا كانت النتيجة ؟ صفر , لم استفد, هل يحق لي ان اقول ان الدنيا ليس بها عدل ولماذا الشخص الفلاني جسمه متناسق وصحي؟ بالطبع لا , فالشخص الذي كنت اراه بالنادي يتدرب بشكل كبير , يهتم بغذائه ونومه وصحته , انه يعمل بكل جهد , فالحياة اعطته ما يستحقه واعطتني ما استحقه , هذا هو العدل. 

نعود الى مسئلة الاكتئاب ونوبات الهلع , بعض الاشخاص ينتظرون الحل ان يأتي على طبق من فضة او ينتظر ان تذهب المشكلة لوحدها او يذهب الى الطبيب ويصرف له الدواء فلا يأخذه او يأخذ الكتب التي اتحدث بها عن نوبات الهلع والتي بها عشرات التقنيات فلا يطبق اي شيء , ثم يتصل ويقول ان الدنيا ليس بها عدل . 

بالمقابل شخص مثلا يأخذ الجلسات معي ومعلوماتها وكيفية الاشتراك بها موجودة في الموقع في قسم الجلسات العلاجية , هذا الشخص يأخذ الجلسات وانتبه انه مثل السيارة التي تسير على سرعة 200 كلم في الساعة , انه يأخذ كل المعلومات يطبقها يعمل بها يتصل بي مليون مرة في اليوم ليستوضح , لا اشعر بالانزعاج من كثر الاسئلة والمكالمات فهذا الشخص يريد الخروج من المشكلة . 

الازعاج بالنسبة لي يأتي من شخص لا يريد ان يفعل اي شيء او شخص لا يسئل او شخص يشعرني انه في عالم آخر . ثم يأتي في النهاية ويقول جملته الشهير بأن الدنيا ليست عادلة . 

بالمقابل انا اتفق معكم ان الدنيا احيانا ليست عادلة وهنا يجب ان نعمل أكثر لا ان نقضي وقتنا بالتذمر , فمثلا انت تعيش في دولة مثل سوريا مثلا ووضعك المادي والاجتماعي ممتاز وفجأة تجد نفسك في وسط دولة

بها حروب , هذه المشكلة لا علاقة لك بها ولكنك الان دخلت بها وخسرت كل شيء , نعم لم يكن هناك عدل في هذه المشكلة انما الحياة ستقول لك افعل شيء لكي اساعدك واخرجك من هذه المشكلة . 

خلاصة الموضوع , لا تلقي اللوم على الحياة , فالحياة ليست عادلة بنسبة 20 % وانما 80% هي في قمة العدل , لديك مشكلة مثل نوبات الهلع او الاكتئاب فهنا يجب عليك ان تعمل بجدية على حل المشكلة لا ان تماطل , لا ان تتخاذل في وضع الحلول على ارض الواقع , هنا فقط ستكون الحياة عادلة وستخرجك من مشكلتك. 

اتمنى التوفيق للجميع.

سامر الحلبي

للمزيد من المعلومات حول الجلسات الرجاء الضغط هنا 

بخصوص كتاب تخلص من الاكتئاب ونوبات الهلع اضغط هنا

للمزيد من المقالات اضغط هنا

نوبات الهلع

Leave a reply